قدر الاخر كما تقدر نفسك

 
العلاقات مفهوم شامل ومتشعب يمس كل جوانب الحياة  سواء علاقتك  بنفسك , بعائلتك أو حتى بمحيط الاصدقاء و العمل , فكلما تحسنت علاقاتك مع الاخرين ازداد شعور السعادة والبهجة وستنعم بالمزيد من الوفرة و والسلام الداخلي  من خلال هذه البيئة المفعمة بالعلاقات الداعمة لك
 
ولكي نحقق هذا الهدف المرجو ألا هو العلاقات الناجحة نتبع عدة تقنيات في مجال التنمية الذاتية ومن بين هذه التقنيات , التركيز على قيمة الاخر  وتقديره
فالأنسان بالفطرة يسعى لتلبية حاجاته المادية و الفكرية والمشاعرية ومن بين هذه الاحتياجات الشعور التقدير  وفقا لهرم ماسلو.
إذن علينا أن نوجه تركيزنا  نحو مزايا الاخر ونسلط الضوء عليها , على سبيل المثال في العلاقة الزوجية إذا  كان الزوج يتحلى بميزة الهدوء والرزانة فعلى الزوجة أن  تمدح وتشكر الزوج على هذه الصفة الحميدة  فسيشعر بالتقدير والرضا وانطلاقاً من هذا الشعور الايجابي سيسعى لإرضاء  الطرف الاخر ( زوجته) فهي حصدت ما زرعت والطاقة الامتنان  التي أرسلتها عادت عليها بالفائدة
وعامل اخر مهم في العلاقات هو الصراحة مع الطرف الاخر , ففي بداية العلاقة  يسعى جميع لإخفاء عيوبه وإظهار محاسنة فقط و سرعان ما يصبح  هذا مصدر مشاكل مع مرور الوقت  فكلما كنا صريحين مع بداية العلاقة حافظنا على استمراريتها  ويأتي التقدير كقوة معززة لها فانا أقدرا لاخر على صراحته  حول عيوبه وأمتن له أكثر وأكثر لمحاسنه.
خلاصة القول من أراد التقدير فليقدر الآخر أولا ويمنحه الاهتمام فسيحظى باهتمامه بكل يسرِ وبساطةِ
 السلسلة لم تنهي بعد وتراقبوا اسرار ومفاتيح أخرى في المقال القادم 
 بقلم هنادي رسول من محتوى د رشا مشتى 
لفهم أعمق وأشمل وأكثر نجاعة واستفادة سارعوا في الاشتراك بالدورة كارما العلاقات يومي 6و7اوت عبر الرابط التالي :

2 commentaires

  • انا مهتمة بالدورة
    شكرا لكم بوركتم

    Touati amina
  • انا مهتمة بالدورة
    شكرا لكم بوركتم

    Touati amina

Laisser un commentaire