جرح التخلي / قناع المتعلق العاطفي،الجزء الأول

جرح التخلي / قناع المتعلق العاطفي،الجزء الأول .
جرح التخلي أو الهجر : هو جرح يظهر جليا في العلاقات ، يحدث ما بين لحظة الولادة إلي 3 سنوات مع أحد الوالدين من الجنس الآخر يعني الإبنة مع الأب و الإبن مع الأم .

 أهم أسبابه : هجران الوالدين لأبنائهم مثل حالات الطلاق ، غيابهم المستمر و الذي يكون أحيانا دون وداع (السفر ) ، إهمال الأبناء عاطفيا و عدم تلبية إحتياجهم للحب ، للرعاية ، للإهتمام و الحنان .
يتألم الطفل كثيرا على إثر هذا الإهمال و يظن أن بابا و ماما مثالين و دائما معهم حق في معاملتهم لي .

 المعتقدات :
انا السبب ، بابا معه حق في هجرانه لي .
أنا أستحق الإهمال ، لا أستحق الحب ، لا أحب ذاتي .
أنا غير كافي ، أنا غير مرئي .

 المشاعر المصاحبة له : يشعر البالغ بمشاعر الحزن العميقة جدا و التي لا يجد لها مبرر بين الحين و الآخر .

المخاوف : يخاف الوحدة ، لذلك يسعي دائما لأن يكون محاط بالصداقات و العلاقات ، و حتى إن إضطر للبقاء وحده في المنزل ، لا يستطيع دون تلفاز أو تلفون ، لماذا ؟ لأنه يخشي مواجهة ذاته ، جراحه و ألامه ، و لأنه يستمد هويته من الآخرين و يظن أنه يوجد و يكون بوجودهم ، فإذا ما إختفي الناس من حياته يتسأل أنا ماذا سأكون بعد ذلك ؟ .

الطفل : نجده و هو طفل يمرض بكثرة ، و متعلق بلعبة معينة بشكل كبير .
بعد أن يغادره الشخص الذي عوضه قليلا عن إختفاء والده او والدته كوفاة الجد او الجدة ، يلومهم كثيرا ، و يختبر ألم الهجر من جديد .

العلاقات : يضع قناع المتعلق العاطفي في علاقاته مع الآخرين ، هو لا يشعر بحبه لذاته إلا من خلالهم ، يعتمد عليهم إعتمادا كليا ، يسلمهم تولي زمام الأمور في حياته ، هو يعرف جيدا ما يريده و طريق الوصول إليه ، يملك القوة و المهارة ، لكنه دائم الطلب للدعم و النصيحة ، لأنها طريقته الوحيدة للحصول على الإهتمام و الحب .يستعطفهم و كثيرا ما يلعب دور الضحية . وراء كل علاقة يدخلها يكمن خوف كبير من الهجر .

يقول ألان شوفيلون في إحدى ورشاته :

" كما تحتاج النبتة إلي الماء ، التربة ، و الأسمدة حتى تنمو و تزدهر ، يحتاج الطفل إلي الرعاية و الحب حتى يتمكن من بناء صورته و قيمته الذاتية ، و يشعر بأنه مهم جدا في نظر والديه ، عندما يحدث تقصير في إشباع حاجاته العاطفية يشعر بالإنفصال و بأنه غير معترف بوجوده ، تستمر حالات الإنفصال معه ، و تكون بمثابة الموت الداخلي بالنسبة له ، لذلك نجد أن البالغ يفضل دائما علاقات مؤذية ، مؤلمة على أن ينفصل أو ينهي العلاقة " .
...يتبع

_علياء
_سلسلة جروح الروح
_مستوحى من كتاب " جروح الروح الخمسة التي تمنعك من أن تكون أنت " لليز بوربو

Laisser un commentaire