تقنية التحرر, سيدونا

مقالنا اليوم سيكون عن إحدى أهم تقنيات التحرر الي تمكننا من ممارسة الغفران والتسامح الذي سبق  و تطرقنا اليه في المقال السابق بشكل مفصل فهو من اهم الاليات التي تزيل  العراقيل المطوقة لحياتك وتفتح مسارات جديدة  تضمن لك اليسر وكل الخير  ومن أكثر التقنيات فعالية للقيام بالتسامح على أكمل وجه هي تقنية سيدونا ربما يبدو الاسم غير مألوف لبعض لكن هذه الطريقة من أبسط  طرق التحرر وأكثرها نجاعة بشهادة العديد من المدربين
والمجربين لها.
فهي عبارة عن آلية تسمح لك بالتحرر من ألام الماضي  و ما يحمله من مواقف سلبية كالحزن والحسرة والإحباط والظلم التي عملت على انسداد مجال الطاقة ونشوء عقبات لربما تمثلت بأمراض عضوية أو نفسية وعراقيل مادية تشوب حياتك
إذن لنلقي نظرة عن خلفية تقنية سيدونا و خطواتها:
ما عليك انت تعرفه أولا أن المشاعر منفصلة عنك وليست جزء منك تخيل أنك تمسك بيدك  قلما بقوة  شديدة لمدة طويلة ستشعر حينها بالتعب والإرهاق , افتح يدك دع القلم يسقط  هاأنت قد تحررت من التعب  عندما أفلت القلم وكذلك المشاعر السلبية بالضبط كل ما عليك فعله أن تجعلها تتحرر وترحل عنك  تذكر دائما أنك انت المتحكم والمسؤول
وهنا تأتي تقنية سيدونا لتبين لك كيفية التحرر فأول من اكتشفها ومارسها الفيزيائي ليستر ليقسون  بعد أن أبلغه الأطباء بأنه أصيب بمرض خطير ولم يتبقى من عمره سوى شهران  فقرر أن ينعزل عن العالم الخارجي ويبدأ رحلته بتأمل لمعرفة سبب وجودنا في هذه الحياة فوجد أنه السعادة و من أهم مفاتيح السعادة هو التحرر من كل الأحزان والتجارب المؤلمة  التي مر بها الأنسان ونتائج هذا التحرر كانت مدهشة فقد شفي من مرضه وعاش  42 سنة عوضا عن شهرين وتوفي في عمر 85 سنة.
إذن ما هي خطوات هذه التقنية؟
الخطوة الأولى:  قم بالتركيز على المشكلة أو الموقف المعين استحضر الصور والأصوات في ذهنك وكذلك المشاعر المرافقة له, رحب بها استقبلها كضيف وتذكر أنها ليست جزء منك استشعرها بكثافة حسية عالية وكأنك تعيش الموقف من جديد. يمكنك أن تبكي تصرخ تغضب  لابأس بذلك.
الخطوة الثانية: اطرح على نفسك السؤال التالي: هل من الأفضل لي أن تحرر من هذه المشاعر المقيدة لحياتي و أصبح أكثر سعادة أم أبقى متمسكا بها لاعبا دور الضحية عالقا في التعاسة ؟
الإجابة الأفضل هي نعم بالتأكيد  لكن لا تضغط على نفسك إن كانت إجابتك لا فهذا دليل على المقاومة  الداخلية للتمسك بهذه المشاعر إذن كرر السؤال مجددا  وتخيل الآفاق الجديدة التي ستفتح لك بمجرد  التخلي والتحرر  وبعد تكرار السؤال ستصبح إجابتك نعم بلا شك
الخطوة الثالثة :  هل فعلاً أستطيع التحرر من هذه المشاعر  السلبية؟
الإجابة الأفضل نعم أنا أستطيع. لكن لربما تردد أو تجب لا , كرر السؤال مجددا واستحضر فكرة القلم فبمجرد أن ترميه سيسقط بعيدا  فأنت المسيطر والمتحكم في المشاعر وليست هي من يسيطر عليك
 الخطوة الرابعة:  بعد إثبات استطاعتك وأنك قادر على ذلك حان الوقت لتختبر إرادتك هل فعلا تريد أن تتخلص من تلك الأحاسيس المؤلمة ؟
الإجابة المثلى هي نعم , لكن لا تقلق ان شعرت بالتردد استرخي كرر السؤال  مرة أخرى حتى تجب  بنعم تلقائيا وعفويا لا تجبر نفسك
الخطوة الخامسة والاخيرة  : متى أستطيع التحرر ؟
الإجابة المثلى  هي الان في هذه اللحظة أنا أتحرر من تلك المشاعر المؤلمة  وأدعها ترحل بعيدا  فهي لم ولن تكن جزء مني  أطلقها بعيدا واسترح.
ببساطة هذه هي خطوات تقنية سيدونا ممارستها لمرة واحدة تكفي للتحرر من حدث معين ويمكنك تكرارها ثلاث مرات على نفس الموقف حتى تشعر أتك تحررت بشكل وافٍ وكافٍ.
انتظر المزيد حول تقنيات تحرر أخرى تجارب وشهادات مجربين في المقال القادم
يمكنك مشاركتنا  تجربتك وما أحسست به  بعد تطبيق خطوات تقنية سيدونا عبر قسم التعليقات.
 بقلم هنادي رسول
:يمكنك قراءة المقال باللغة الانكليزية
المصادر:
Self-help for life website
موقع- أعرف الحياة الان-
من محتوى المدرب وليد عقيلي

Laisser un commentaire